78542453061247889589738397173254778475936428358452183458731254889748520219478419356524321587767964239498477524

كيف تتخلص من المماطلة أو التسويف

كيف تتخلص من المماطلة أو التسويف

كثير من المشاريع تظل مؤجلة لأيام، وربما لأشهر أو حتى سنوات؛ بسبب محاولات التسويف المستمرة. لذا، ينبغي على كل منا أن يتعلم كيف يتعامل مع محاولات التسويف والمماطلة المتكررة التي نقوم بها دائماً. إذ تعتبر هذه العادة واحدةً من أسوأ العادات التي يمكنها أن تؤثر على انتاجيتكِ، وتسبب لكِ الكثير من المشكلات. علاوة على ذلك، فإنها مثل أي عادة سيئة يصعب التخلص منها بسهولة.


لكن بالكثير من الصبر والعمل الجاد، ستتعلمين كيف تتوقفين عن التأجيل وتصبحين أكثر انضباطاً. فنحن في بعض الأحيان نقع فريسة لفخ المماطلة والتسويف؛ لكوننا ننظر إليها على أنها وسيلة رائعة للتعامل مع مشاعرنا وبعض الأعراض الجسدية التي تصيبنا بسبب القلق والاكتئاب. وعلى الرغم من الراحة المزيفة التي تمنحكِ إياها هذه العادة، فإنها ستسبب لكِ الكثير من التوتر والقلق فيما بعد، عندما تكتشفين أنكِ لا تملكين الوقت الكافي لإنجاز مهامكِ. لذلك، سنترككِ مع بعض النصائح التي يمكنكِ من خلالها التغلب على هذه العادة السيئة، اطلعي عليها الآن دون مماطلة أو تسويف:





التركيز على الأولويات

إذا كنتِ ترغبين في إدارة مهامكِ بنجاح، والتغلب على المماطلة والتسويف، سيتعين عليكِ التركيز على الأشياء التي تحظى بالأولوية بالنسبة لكِ. حددي الأمور التي تدفعكِ إلى اللجوء إلى هذه العادة، وقومي باستبعاد والتخلص من كل العوامل التي تجعلكِ تفكرين في التسويف. والنقطة الأساسية هنا تتمثل في حفاظكِ على الدوافع التي ستساعدكِ في الوصول إلى أهدافكِ.

2-  الاستعانة بلوح خشبي يُوضع في مكان بارز
تعتبر الاستعانة بهذا اللوح الخشبي من أكثر الوسائل فعالية لتحفيزكِ على إنجاز مهامكِ خاصة في المواقف والأوقات الصعبة. اكتبي كل خططكِ على قصاصات صغيرة من الورق، وقومي بلصقها على اللوح الخشبي الموضوع في مكان بارز. بهذه الطريقة، لن تغيب أحلامكِ وأهدافكِ عن ذاكرتكِ، وستظل أمام عينيكِ طوال الوقت.


3-      البدء بالمهام الصغيرة
في بعض الأحيان، ننخرط في البداية في القيام بالمهام الصعبة، وبالتالي نشعر بالضيق إذا لم تسر الأمور بشكل جيد، أو عند حدوث خطأ ما. وحتى لا تقعي في هذا الفخ، ابدأي بالمهام الصغيرة أولاً، ثم انتقلي إلى المهام الأكثر صعوبة، ثم واجهي المهام التي تشكل تحدياً بالنسبة لكِ، هكذا بشكل تدريجي. شيئا فشيئا ستتمكنين من التعامل مع الأمر وتتغلبين على مشكلة التسويف.


4-      التخطيط ليومكِ

كل الأشخاص الناجحين يقومون بتخطيط يومهم مسبقاً. وكنتيجة لذلك، يتمكنون من القيام بالمزيد من المهام، مما يجعلهم أكثر إنتاجية. ويتمثل الهدف الرئيس من وضع هذه الخطة المسبقة في الحرص على اتباعها، والتأكد من أن لا شيء سيعيق التزامكِ بهذا الجدول الزمني. لذا حاولي التركيز بشكل مباشر على المهمة التي ترغبين بإنجازها، ولا تجعلي أي شيء يصرف انتباهكِ.

5-      الاستيقاظ المبكر 
استيقظي مبكراً، وستتمكنين من زيادة فرصكِ لهزيمة هذه العادة. فكثيراً ما يقال إن الحظ حليف من يستيقظون مبكراً. إذا كنتِ تجدين صعوبة في الاستيقاظ مبكرًا، احرصي على تحفيز نفسكِ بشتى الطرائق والوسائل. وفي غضون 21 يوما، سوف تعتادين على مثل هذا الجدول الصباحي.

6-      التفكير في العواقب المترتبة
إذا كنتِ ترغبين في وضع خطة مناسبة ليومكِ، سيتعين عليك أولاً دراسة والإلمام بعواقب محاولات التسويف والمماطلة. فهذا الأمر من شأنه أن يسمح لكِ بتحديد المهام الأكثر أهمية، وبالتالي إعطاء هذه المهام الأولوية. باتباع هذه النصيحة، سيكون لديكِ الفرصة للتخلص من كل العواقب والآثار السلبية الناتجة عن تكرار التسويف والمماطلة، إذ ستكونين على دراية بتأثير التسويف عليكِ لاحقاً إذا لم تقومي بإنجاز مهامكِ.


7-     التخلص من كل المُلهيّات
في الوقت الحاضر، هناك مجموعة كبيرة ومتنوعة من المُلهيّات، مثل: الهاتف، الانترنت، التلفزيون وغيرها الكثير من الأمور. فإذا كنتِ ترغبين في إنجاز مهامكِ، فلا داعي على الإطلاق للجمع بين الترفيه وهذه المهام التي ينبغي عليكِ إنجازها. عليكِ فقط تركيز انتباهكِ على المهمة التي يتعين عليكِ القيام بها. وتذكري أن العمل يأتي أولاً قبل المتعة والترفيه. بعد الانتهاء من عملكِ، يمكنكِ إسعاد ومكافأة نفسكِ بالطريقة التي تريدينها. 

وأخيراً: كما تعلمين أن التحدي الأكثر صعوبة يتمثل في انتصاركِ على نفسكِ، خاصة إذا كان لديكِ الكثير من العادات السيئة والضارة. لكن لحسن الحظ دائماً ما يكون هناك سبيل للخروج. والآن أصبح لديكِ مجموعة من النصائح الفعالة التي يمكنكِ الاستفادة منها، للتغلب على محاولات التسويف والمماطلة. بالتأكيد، هناك العديد من الأسرار والطرائق الأخرى التي تساعدكِ على تحقيق المزيد من النجاح، لكن لا شيء يمكن أن يتحقق بدون إرادة ورغبة حقيقية نابعة من داخلكِ.




اخر المواضيع