78542453061247889589738397173254778475936428358452183458731254889748520219478419356524321587767964239498477524

فوائد العسل مع الماء


يحتل العسل مكانة هامّة في الطب الشعبيّ في الكثير من الحضارات منذ القدم،[١] وهو يحمل أهميّة خاصة عند المسلمين نظراً لذكر فضله في القرآن الكريم الذي أشار إلى فوائده العلاجية في قوله تعالى: (يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ)، سورة النّحل:69 ، بالإضافة إلى ذكره في العديد من الأحاديث النبوية[٢] وقد أثبتت العديد من الأبحاث العلميّة الحديثة فضل العسل وفوائده لصحة الإنسان.
[١] أمّا الماء فقد أشار القرآن الكريم إلى أهميته أيضاً، حيث قال تعالى: (وجعلنا من الماء كل شيء حي)،[٣] وهو من أساسيّات استمرار الحياة، ولا يستطيع الإنسان الاستمرار في الحياة من دونه، فهو يشكل نسبة كبيرة من جسمه الذي لا يستطيع الاستمرار والقيام بوظائفه من دونه، وهو يحمل الكثير من الفوائد الصحيّة والوظائف الأساسيّة في جسم الإنسان.

[٤] وعندما يتم الجمع بين الماء والعسل فإننا نحصل على فوائدهما معاً، كما أن هذه الطريقة يمكن أن تكون مناسبة لتناول العسل بشكل منتظم، وسنتحدث في هذا المقال عن أهم فوائد العسل مع الماء.

 فوائد العسل مع الماء كما ذكرنا أعلاه، فإن لكل من الماء والعسل فضل وأهمية وفوائد كبيرة، وعندما يتم الجمع بينهما فإننا نحصل على مشروب غني بالفوائد الصحية، والتي تشمل فوائدهما مجتمعة، وسنذكر فيما يأتي فوائد كل منهما على حدى.

فوائد العسل يمنح تناول العسل الكثير من الفوائد الصحيّة للجسم، ونذكر من فوائده ما يأتي: يحمل العسل الكثير من الفوائد الصحية والعلاجية للجهاز الهضمي، حيث وجدت الأبحاث العلميّة دوراً للعسل في خفض خطر الإصابة بالعديد من أمراضه وعلاجها، مثل التهاب المعدة والاثني عشر، والتقرحات التي يسببها كل من البكتيريا وفيروس الرّوتا (Rotavirus)، كما وجد أنّه يُعالج بعض حالات الإسهال، والتهاب المعدة والأمعاء (Gastroenteritis) البكتيري.

[١] يعمل العسل على مقاومة العديد من أنواع البكتيريا، حيث وُجد له تأثير مضاد لحوالي 60 نوع من البكتيريا التي تشمل بعض أنواع البكتيريا الهوائيّة وبعض أنواع البكتيريا اللا هوائية.[١] يلعب العسل دوراً في علاج بعض أنواع الالتهابات الفطريّة.[١] وجدت الأبحاث العلميّة أن العسل يمتلك تأثيرات مقاومة لبعض أنواع الفيروسات، ومن هذه التأثيرات وُجِد أنّه يمنع نشاط فيروس (Rubella virus) المعروف بفيروس الحصبة الألمانيّة.

[١] يمكن أن يلعب تناول العسل دوراً في التحكم بمرض السكريّ، حيث وَجَدت بعض الدّراسات أنّ تناول العسل يوميّاً يُخفّض قليلاً من مستوى الجلوكوز والكوليسترول في الدم، بالإضافة إلى خفضه لوزن الجسم في المصابين بمرض السكّري،[٥] ووُجِد أنّ ارتفاع سكر الدم بعد تناول العسل يكون أبطأ منه حال تناول سكر المائدة أو الجلوكوز.

[١] وجدت الدراسات دوراً فعّالاً للعسل في تخفيف الكحّة، حيث وُجِد أنّ تناول العسل قبل النّوم يُخفّف من أعراض الكحّة عند الأطفال في عمر سنتين فأكثر.[٥] يُعتبر العسل مصدراً جيّداً للكربوهيدرات، وخاصّة للرّياضيين قبل وبعد أداء تمارين المقاومة وتمارين القدرة على التّحمل (الأيروبيك)،[١] كما ووجدت بعض الدراسات الأوليّة أن تناول العسل يمكن أن يعيد مستوى جلوكوز الدم إلى مستواه الطبيعي بعد التمارين الرياضيّة، وأنّه يمكن أن يحسن من الأداء الرياضي في حال تم تناوله أثناء التمرين.[٥] يساعد تناول العسل في محاربة الالتهابات، وفي تحفيز المناعة دون أن يسبب أي من الأعراض الجانبيّة التي تنتج عن تناول الأدوية المضادّة للالتهابات، كالتّأثير السلبي على المعدة.

[١] يحتوي العسل على العديد من مضادات الأكسدة، والتي توجد بشكل أكبر في العسل داكن اللّون الذي يحوي كميّات أعلى من الأحماض الفينوليّة المعروفة بفوائدها الصحيّة، مثل مقاومة السّرطان، والالتهاب، وأمراض القلب وتخثّر الدم، وتحفيز المناعة، وتسكين الآلام.[١] يعمل تناول العسل على خفض فرصة الإصابة بتقرّحات الفم، ويُخفّف من الألم المصاحب للبلع، ومن خسارة الوزن المرافقة للعلاج الإشعاعي.

[٥] يمكن أن يساهم العسل في خفض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدمويّة بسبب محتواه من مضّادات الأكسدة، كما أنّه يحتوي على العديد من المواد ذات الخصائص العلاجيّة لأمراض القلب والأوعية الدمويّة، مثل مقاومة التخثرات، وحماية الأنسجة من نقص الأكسجين المؤقت الذي يُصيبها بسبب عدم وصول الدّم الكافي إليها (Anti-ischemic)، ومقاومة للأكسدة، وارتخاء الأوعية الدموية، ممّا يُقلّل من فرصة تكوّن التّجلطات وتأكسد الكوليسترول السّيء (LDL)، كما وَجَدت دراسة أنّ تناول 70 جم من العسل لمدّة 30 يوماً للأشخاص المصابين بزيادة الوزن يُقلّل من مستوى الكوليسترول الكليّ والكوليسترول السّيء (LDL)، والدّهون الثلاثيّة، والبروتين المتفاعل (-C)، أي أنّه يخفّض من عوامل الخطورة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدمويّة عند الأشخاص الذين ترتفع لديهم هذه العوامل دون أن يُسبّب زيادة في الوزن، ووُجد أيضاً أنّ العسل يرفع قليلاً من الكوليسترول الجيّد (HDL) ويخفض من الدهون الثلاثيّة[١] يمكن أن يعمل العسل على مقاومة السرطان.

[١] يساهم العسل في علاج الإرهاق، والدّوخة، وألم الصّدر.[١] يحسّن تناول العسل من مستوى بعض الإنزيمات والمعادن في الدم.[١] يعمل تناول العسل على تخفيف آلام الدورة الشهريّة، كما أنّ الدّراسات التي أُجرِيت على حيوانات التّجارب وجدت بعض الفوائد له في مرحلة انقطاع الطّمث في سن اليأس، مثل منع ضمور الرّحم، وتحسين كثافة العظام، ومنع زيادة الوزن.

[١] يمكن أن يحسّن تناول العسل من وزن الجسم وبعض الأعراض الأخرى في الأطفال المصابين بسوء التّغذية بحسب نتائج بعض البحوث الأوليّة.[٥] فوائد الماء يقوم الماء بالعديد من الوظائف الهامّة والأساسيّة في جسم الإنسان، وهو يمنح أيضاً الكثير من الفوائد الصحيّة، وتشمل وظائفه وفوائده ما يأتي: يحافظ الماء على توازن السوائل في الجسم، الأمر الذي يعتبر غاية في الأهميّة، وخاصة حتى يستطيع الجسم القيام بوظائفه الطبيعيّة التي تحتاج إلى الماء.

[٦] يعتبر الماء جزءاً أساسيّاً من تركيب خلايا الجسم.[٦] يعمل الماء كوسط مناسب للكثير من التفاعلات الكيميائيّة الحيويّة التي تحصل في جسم الإنسان.[٦] يعمل الماء كمذيب للعديد من المواد الهامّة في الجسم، كما أنّه يعمل كمذيب للأدوية.[٦] يعمل الماء على نقل العناصر الغذائيّة والمخلفات والفضلات التي يقوم الجسم بالتخلص منها.

[٦] يلعب الماء دوراً أساسيّاً في تنظيم درجة حرارة الجسم والحفاظ عليها.[٦] من وظائف الماء إنتاج اللعاب.[٧] من وظائف الماء الدور الأساسيّ الذي يلعبه في عمليتي الهضم والامتصاص.[٧] يمكن أن يساهم الماء في خفض كميّة السعرات الحراريّة المتناولة عن طريق المساهمة في الشعور بالشبع، كما أنّه يمكن أن يساهم في خسارة الوزن إذا ما تمّ شربه بديلاً عن المشروبات عالية السعرات الحراريّة، مثل: المشروبات الغازيّة ومشروبات الفواكه المحلّية،[٧] بالإضافة إلى ذلك فقد وُجد أيضاً أن شرب كوب من الماء قبل الوجبات يساهم في خفض كميّة الطعام المتناولة أثناء الوجبة، مما يمكن أن يساهم مع تكراره المستمر في عمليّة خسارة الوزن.[٨] يمكن أن يساهم الماء في خفض الشعور بالتوتر.[٨] يحافظ شرب الماء على انتظام عمل الجهاز الهضمي ويمنع الإمساك.[٧] يحافظ شرب الماء بكميّات كافية على صحّة البشرة، حيث إنّه يمنع البشرة من أن تبدو جافّة أو أن تظهر عليها التجاعيد بشكل أكبر، ولكنّها لا تعالج التجاعيد الموجودة في الشخص الذي يتناول كميات كافية من الماء كما يدّعي البعض.[٧] يحافظ شرب الماء بكميّات كافية على صحّة الكليتين.[٧] يسبب اختلال توازن الماء انكماشاً في خلايا العضلات، مما يسبب إرهاقها بشكل أكبر، ولذلك يعمل شرب الماء بكميّات كافية على الحفاظ على صحة العضلات، الأمر الذي ترتفع أهمّيته في الرياضيين.[٧] ملاحظة: للحصول على أفضل النتائج واستخلاص جميع الفوائد من العسل، يجب عدم وضعه في الماء المغلي، ويفضل أن تتمّ إذابته في ماء أو مشروب آخر درجة حرارته مقبولة ويستطيع الإنسان شربه فيها، وذلك حتّى لا تؤثّر درجة الحرارة المرتفعة على مضادات الأكسدة الموجودة فيه.

اخر المواضيع